.: انت الزائر رقم :.

    انكسروا لله فأعزهم

    شاطر
    avatar
    zizou

    ذكر
    عدد الرسائل : 647
    نقاط : 34272
    تاريخ التسجيل : 07/12/2008

    a1 انكسروا لله فأعزهم

    مُساهمة من طرف zizou في 22/12/2010, 20:36



    يروى عن السلطان
    نور الدين رحمه الله أنه عندما التقت قواته في (حارم) بالصليبيين الذين كانوا يفوقونهم عُدة وعدداً، انفرد نور الدين تحت تل حارم، وسجد لربه عز وجل، ومرّغ وجهه، وتضرع وقال: "يا رب هؤلاء عبيدك وهم أولياؤك، وهؤلاء عبيدك وهم أعداؤك، فانصر أولياءك على أعدائك، يقول أبو شامة: "يشير نور الدين هنا إلى أنك يا رب أن نصرت المسلمين فدينك نصرت، فلا تمنعهم النصر بسبب محمود إن كان غير مستحق للنصر، و بلغني ـ يعني أبو شامة ـ أنه قال: اللهم انصر دينك ولا تنصر محموداً.. من هو محمود الكلب حتي ينصر؟.

    وحكى أبو شامة قائلاً: "وبلغني أن إماماً لنور الدين رأى ليلة رحيل الفرنج عن دمياط في منامه النبي صلى الله عليه وسلم وقال له: أَعْلِمْ نور الدين أن الفرنج قد رحلوا عن دمياط في هذه الليلة، فقال: يا رسول الله، ربما
    لا يصدقني، فاذكر لي علامة يعرفها، فقال : قل له بعلامة ما سجدت على تل
    حارم وقلت : يا رب انصر دينك ولا تنصر محموداً، من هو محمود
    الكلب حتى ينصر؟".
    قال فبهت ونزلت إلى المسجد، وكان من عادة نور الدين أنه
    كان ينزل إليه بغلس، ولا يزال يتركع فيه حتى يصلي الصبح، قال فتعرضت له
    فسألني عن أمري، فأخبرته بالمنام وذكرت له العلامة، إلا أنني لم أذكر لفظة
    الكلب، فقال نور الدين: اذكر
    العلامة كلها و ألح علي في ذلك، فقلتها، فبكى ـ رحمه الله ـ وصدق الرؤيا،
    فأرخت تلك الليلة، فجاء الخبر برحيل الفرنج بعد ذلك في تلك الليلة".



    ** ويروى أنه كان زاهداً متواضعاً،
    لا يحب علواً في الأرض ولا فساداً، تلقى يوماً من بغداد هدية تشريف
    عباسية، ومعها قائمة بألقابه التي كان يذكر بها على منابر بغداد ".
    .
    اللهم
    أصلح المولى السلطان الملك العادل العالم العامل الزاهد العابد الورع
    المجاهد المرابط المثاغر نور الدين و عدته، ركن الإسلام و سيفه، قسيم
    الدولة وعمادها، اختيار الخلافة ومعزها، رضيَّ الإمامة وأثيرها، فخر الملة
    ومجدها، شمس المعالي و ملكها، سيد ملوك المشرق والمغرب وسلطانها، محي العدل
    في العالمين، منصف المظلوم من الظالمين ناصر دولة أمير المؤمنين.."
    ،
    لكن نور الدين رحمه الله أسقط جميع الألقاب وطرح دعاءً واحداً يقول: "اللهم وأصلح عبدك الفقير محمود زنكي!!".

    خاتمة وملاحظات

    ما أجمل الانكسار لله، والخضوع بين يديه، والخشوع له، وما أروع القول: اللهم
    إِني عبدك ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ
    قضاؤك. أسألك بكلِّ اسم هو لك سمَّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو
    علَّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن
    ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حُزني، وذهاب همي".


    وما أجمل قول النبى صلى الله عليه اللهم
    إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت رب
    المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني أو إلى عدو ملكته أمري
    إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك
    الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن ينزل بي غضبك أو
    يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى لا حول ولا قوة إلا بك
    .



      الوقت/التاريخ الآن هو 19/11/2017, 13:40