.: انت الزائر رقم :.

    حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج

    شاطر
    avatar
    zizou

    ذكر
    عدد الرسائل : 647
    نقاط : 34282
    تاريخ التسجيل : 07/12/2008

    حكم الاحتفال بليلة الاسراء والمعراج

    مُساهمة من طرف zizou في 21/7/2009, 13:12


    حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


    أجمع
    السلف الصالح على أن اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية من البدع المحدثة
    التي نهى عنها صلى الله عليه وسلم بقوله: (إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل
    محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة)الراوي: - المحدث: الشوكاني - المصدر: الفتح
    الرباني - الصفحة أو الرقم: 5/2229
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح
    ،
    وبقوله صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو
    رد)الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو
    الرقم: 1718
    خلاصة الدرجة: صحيح
    ، وبقوله صلى الله عليه وسلم: (من
    عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)الراوي: عائشة المحدث: الألباني -
    المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6398
    خلاصة الدرجة: صحيح
    .

    فالاحتفال
    بليلة الإسراء والمعراج بدعة محدثة لم يفعلها الصحابة والتابعون، ومن
    تبعهم من السلف الصالح، وهم أحرص الناس على الخير والعمل الصالح.

    قال
    شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (ولا يعرف عن أحد من المسلمين أنه جعل
    لليلة الإسراء فضيلة على غيرها، لا سيما على ليلة القدر، ولا كان الصحابة
    والتابعون لهم بإحسان يقصدون تخصيص ليلة الإسراء بأمر من الأمور ولا
    يذكرونها، ولهذا لا يعرف أي ليلة كانت).

    وإن كان الإسراء من أعظم
    فضائله صلى الله عليه وسلم ومع هذا فلم يشرع تخصيص ذلك الزمان ولا ذلك
    المكان بعبادة شرعية، بل غار حراء الذي ابتدئ فيه بنزول الوحي، وكان
    يتحراه قبل النبوة، لم يقصده هو ولا أحد من الصحابة بعد النبوة مدة مقامه
    بمكة، ولا خصَّ اليوم الذي أنزل فيه الوحي بعبادة ولا غيرها، ولا خص
    المكان الذي ابتدئ فيه بالوحي ولا الزمان بشيء.

    ومن خص الأمكنة
    والأزمنة من عنده بعبادات لأجل هذا وأمثاله كان من جنس أهل الكتاب الذين
    جعلوا زمان أحوال المسيح مواسم وعبادات كيوم الميلاد، ويوم التعميد، وغير
    ذلك من أحواله.

    وقد رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه جماعة يتبادرون
    مكانًا يصلون فيه فقال: ما هذا؟ قالوا: مكان صلى فيه رسول الله صلى الله
    عليه وسلم، فقال: أتريدون أن تتخذوا آثار أنبيائكم مساجد؟! إنما هلك من
    كان قبلكم بهذا، فمن أدركته فيه الصلاة فليصل، وإلا فليمض.

    وقال
    شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (وأما اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية
    كبعض ليالي شهر ربيع الأول التي يقال: إنها ليلة المولد، أو بعض ليالي
    رجب، أو ثامن عشر ذي الحجة، أو أول جمعة من رجب، أو ثامن من شوال الذي
    يسميه الجهال عيد الأبرار، فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف ولم
    يفعلوها، والله سبحانه وتعالى أعلم).

    وقال ابن الحاج: (ومن البدع التي أحدثوها فيه أعني في شهر رجب ليلة السابع والعشرين منه التي هي ليلة المعراج....).

    ثم
    ذكر كثيرًا من البدع التي أحدثوها في تلك الليلة من الاجتماع في المساجد،
    والاختلاط بين النساء والرجال، وزيادة وقود القناديل فيه، والخلط بين
    قراءة القرآن وقراءة الأشعار بألحان مختلفة، وذكَر الاحتفال بليلة الإسراء
    والمعراج ضمن المواسم التي نسبوها إلى الشرع وليست منه.
    وقال الشيخ
    محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله في رده على دعوة وجهت لرابطة العالم
    الإسلامي لحضور أحد الاحتفالات بذكرى الإسراء والمعراج، بعد أن سئل عن
    ذلك: "هذا ليس بمشروع، لدلالة الكتاب والسنة والاستصحاب والعقل:

    أما الكتاب:فقد
    قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ
    عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً} [المائدة:3]،
    وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ
    وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ
    فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} [النساء:59]، والرد
    إلى الله هو الرد إلى كتابه، والرد إلى الرسول هو الرجوع إليه في حياته،
    وإلى سنته بعد موته.

    وقال تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ
    اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ
    ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [آل عمران:31]، وقال تعالى:
    {فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ
    فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور:63].

    وأما السنة:

    فالأول:
    ما ثبت في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله
    عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)، وفي رواية
    لمسلم: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).

    الثاني: روى الترمذي
    وصححه، وابن ماجه، وابن حبان في صحيحه عن العرباض بن سارية قال: قال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم: (إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة ضلالة...).
    وأما الاستصحاب: فهو هنا استصحاب العدم الأصلي.

    وتقرير
    ذلك أن العبادات توقيفية، فلا يقال: هذه العبادة مشروعة إلا بدليل من
    الكتاب والسنة والإجماع، ولا يقال: إن هذا جائز من باب المصلحة المرسلة،
    أو الاستحسان، أو القياس، أو الاجتهاد؛ لأن باب العقائد والعبادات
    والمقدرات كالمواريث والحدود لا مجال لذلك فيها.

    وأما المعقول: فتقريره أن يقال: لو كان هذا مشروعًا لكان أولى الناس بفعله محمد صلى الله عليه وسلم.

    هذا
    إذا كان التعظيم من أجل الإسراء والمعراج، وإن كان من أجل الرسول صلى الله
    عليه وسلم وإحياء ذكره كما يفعل في مولده صلى الله عليه وسلم فأولى الناس
    به أبو بكر رضي الله عنه ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم، ثم من
    بعدهم الصحابة على قدر منازلهم عند الله، ثم التابعون ومن بعدهم من أئمة
    الدين، ولم يعرف عن أحد منهم شيء من ذلك فيسعنا ما وسعهم.

    فما ذُكر
    من كلام العلماء وما استدلوا به من الآيات والأحاديث فيه الكفاية ومقنع
    لمن يطلب الحق في إنكار هذه البدعة، بدعة الاحتفال بليلة الإسراء
    والمعراج، وأنها ليست من دين الإسلام في شيء، وإنما هي زيادة في الدين،
    وشرع لم يأذن به رب العالمين، وتشبه بأعداء الله من اليهود والنصارى
    والمشركين في زيادتهم في دينهم، وابتداعهم فيه ما لم يأذن به الله، وأن
    لازمها التنقص للدين الإسلامي، واتهامه بعدم الكمال.

    ولا يخفى ما
    في ذلك من الفساد العظيم، والمنكر الشنيع، والمصادمة لقوله تعالى:
    {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ}، والمخالفة الصريحة لأحاديث
    الرسول صلى الله عليه وسلم المحذرة من البدع.

    ومما يؤسف له أن
    هذه البدعة قد فشت في كثير من الأمصار في العالم الإسلامي، حتى ظنها بعض
    الناس من الدين، فنسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين جميعًا، ويمنحهم الفقه
    في الدين، ويوفقنا وإياهم للتمسك بالحق، والثبات عليه، وترك ما خالفه، إنه
    ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد
    وعلى آله وصحبه أجمعين.

      الوقت/التاريخ الآن هو 20/11/2017, 10:41